فوائد الأشجار

الأشجار والنباتات

لاشك بإن فوائد الأشجار عظيمة على الأنسان وعلى جميع الكائنات الحية وعلى الطبيعة

ومن ضمن بعض من الفوائد

هي كالأتي …

تنظيف الهواء :

تقوم بامتصاص الروائح، والغازات الملوثة، كأكاسيد النيتروجين، والأمونيا، وثاني أكسيد الكبريت، والأوزون.

توفر الأكسجين :

تستطيع الشجرة الواحدة أن توفر ما يكفي في السنة الواحدة الأكسجين لـ أكثر من 15 شخص

توفير الطاقة :

تقوم في الصيف على خفض احتياجات المنزل من التكييف بنسبة تصل إلى 50% ، بمعدل وجود ثلاث أشجار في موقع مناسب، وهذا يؤدّي أيضاً إلى الحد من ثاني أكسيد الكربون، وانبعاثات التلوث الأخرى من محطات توليد الطاقة، والحد من الاحتباس الحراري.

توفر الماء لنفسها :

يعمل الظل الذي تكونه الأشجار بنفسها على تأخر تبخر الماء، وبالتالي فهي تستفيد من الماء دون الحاجة إلى ريّها مرةً أخرى، على خلاف الأشجار التي تزرع حديثاً والتي تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء لنموها، كما أنّها تعمل على زيادة نسبة الرطوبة في الغلاف الجوي.

مفيدة لمنع تلوث المياه :

أثناء هطول الأمطار تمنع الأشجار عملية الجريان السطحي للماء، وتسمح بمرور الماء مباشرة إلى أسفل الجذع تحت الأرض، وهذا يؤدي إلى منع مياة الأمطار من حمل الملوثات من أماكن تواجدها إلى المكام المحيط بها.

مفيدة لمنع تآكل التربة :

تساعد جدور الأشجار على منع انزلاق التربة إلى مكان آخر، فهي تبقيها في مكانها، كما أنها من ترسيب الرسوبيات بفعل الجريان السطحي للماء بفعل العواصف والتي تسبب تآكل التربة أيضاً.

مفيد للحد من سرطان الجلد :

سرطان الجلد الذي يصيب الإنسان؛ بسبب التعرض للأشعة الفوق بنفسجيه، فوظيفة الأشجار هو الحد من انتشارها، وبالتالي توفير الحماية للأطفال أثناء اللهو في حديقة المنزل، أو حرم المدرسة.

توفر الغذاء :

تعتبر الأشجار مصدراً غذائياً مهماً للإنسان والحيوانات والطيور، فهذه الأشجار متنوعة الخضرة والفاكهة بألوان ومذاقات مختلفة من شأنها أن توفر الغذاء المناسب.

مفيدة للعلاج :

أظهرت دراسات بأن المرضى اللذين يتعرضون لظل الأشجار في الصباح تكون لهم سرعة الشفاء أكبر، ,وأنه يساعد أيضاً الأطفال عند التعرض للطبيعة لعلاج مرض ADHD وهو مرض اضطراب نقص الانتباه مع الخمول في النشاط، كما أنّها تعتبر الطريق إلى الحد من التعب النفسي. كما أنّ الاشجار تخلق للإنسان نوعاً من الراحة، والتفكير ويمكن للطلاب أن يزيدوا من قوة التفكير أثناء الجلوس في ظل الأشجار.